ليستات
كارلوس أنيس٠٧ أكتوبر ٢٠١٩
This article is also available in   Switch Language

أنواع المصريين على تويتر

كان تويتر بيتبصله زمان على أنه نوع من أنواع التمييز الطبقى لمستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي بعتبار اللي بيستخدمه فئة محدودة مش كبيرة زى الفيس بوك اللي بيلم شرايح مختلفة من المجتمع المصري، وده خلى لتويتر شخصيته وخلى فيه أنواع معروفة بتغرد في هذا الفضاء الواسع هنقولكم عليهم في السطور الجاية…

السودوي للرجال.. دراما كوين للنساء

ده نوع منتشر بكثاقة على تويتر، وهما بيجسدوا المقاولة الفعلية لـ “كله رايح”، أو “كتاب حياتي يا عين ما شفت زيه كتاب”، هدفهم الرئيسي هو التغريد المستمر عن أحزانهم العميقة ومخاوفهم، وبث روح اليأس في أى حد مجنون قرر يتابعه، وحاجة تُنسى كأنك لم تكن، مش بيقولوا غدر الصحاب وخيانة عادي، لأ اسمها “الخذلان”.

القبيح والمتحررة

ده نوع من المصريين منتشر برضه على تويتر، ويتعامل مع هذا الموقع بخصوصية شديدة كأنه قاعد وسط صحابه، أو كأنها في قعدة نيمية مع صحبتها في حمام الكلية، مش هتلاقي بيقول صباح الخير، لأ، ده لازم يطلع بكام لفظ قبيح تحية وترحيب لهذا الصباح الجديد، والردود كلها عبارة عن شتايم وألفاظ +18.. نحذر أن الشخص ده لا يتم التفاعل معاه على الأكونت إلا لو عندك قاموس من الشارع يساعدك.

متسول الفلورز

ده علاقته بتويتر عبارة عن تويتة واحدة بيكتبها والباقي بيعمل ريتويت لناس ميعرفهاش لكلام مش مقتنع بيه عشان يتعمله بعد كده رتويت على التويتة الواحدة اللي كتبها ديه ويجيب فلورز، وبتبقى عبارة عن صورة لورد الصباح مرفق فيها صورة لطفل بيقول فيها “صباح العسل”، وده نوع دخيل بنختصره في مرحلة الأندرإيدج أو رجل تجاوز الأربعين ومش عارف يعمل أيه بعد ما شرب الشاى الصبح.

العميق

ده بيكتب تويتاته باللغة العربية الفصحى، مبيعبرش عن اللي هو عايزه بشكل مباشر، لازم يكلمك عن مفهوم الوحدة بشكل وجودي، ومعاناته مع سيطرة الطبقة الرأس مالية، انتشار التحرش، والإيمان بحرية المرأة، بيعمل ريتويت من صفحة محمود درويش وفيروز، صورة الأفاتار تعبر عن عبثية الحياة.

مقالات ذات صلة